الصفحة الرئيسية » المزايا

إن الفولاذ المقاوم للصدإ والتيتانيوم هما نوعان من المواد التي نستخدم عادة من أجل تصنيع منتوجاتنا من المجوهرات الصحية. وهذا لأن هذه المواد لديها العديد من المزايا.

الفولاذ المقاوم للصدإ
إننا نصنع عادة منتوجاتنا من السوارات الفولاذية المقاومة للصدإ، الخواتم والقلادات المتدلية باستخدام الفولاذ المقاوم للصدإ 316L، وذلك باعتبار أن هذه المادة غير سامة، صلبة ومقاومة لدرجة الحرارة المرتفعة. وفي نفس الوقت، فلمعان هذا الفولاذ مقارب للمعان البلاتينيوم، و سطحه لا يتغير تبعا لتغير البيئة المحيطة. ولهذا يمكن لمنتوجاتنا من المجوهرات الفولاذية المقاومة للصدإ أن تبقى لامعة وبراقة رغم استخدامها لمدة طويلة. وبالإضافة إلى ذلك، فالفولاذ المقاوم للصدإ سهل الصيانة والتنظيف. فليس هناك أي حاجة إلى تنظيف خاص إذا لم يتم استخدام المجوهرات الفولاذية المقاومة للصدإ في بيئة ذات حامض قوي. وكنتيجة لذلك، فهذه المجوهرات الفولاذية باتت مشهورة في الولايات المتحدة، وأوربا، وهذا الموديل بات يتوسع تدريجيا نحو آسيا وأمريكا الجنوبية.

التيتانيوم
إن التيتانيوم عبارة عن معدن نحاسي رمادي، والذي جاذبيته الخاصة هي 4.5 ونقطة الصهر لديه هي 1668 درجة. ورغم أن للتيتانيوم بنية خفيفة فهو صلب جدا. فالمجوهرات المصنوعة باستخدام التيتانيوم تقدم متانة أفضل من التي تقدمها المجوهرات الأخرى المصنوعة باستخدام المعادن النفيسة. وعلى العكس من الفضة التي يمكن أن يميل لونها إلى السواد، فالتيتانيوم يحتفظ بلونه الأصلي مدى الحياة عند درجة حرارة الغرفة. وبالإضافة إلى ذلك، فللتيتانيوم استقرار دقيق ومقاومة عالية للصدإ، وهو الأمر الذي يجعلها لا تحدث أي تأثير بسبب مادتها/ جوهرها بعد الاتصال لمدة طويلة مع الإنسان. وبالتالي، فهي لا تجلب أي حساسية للأشخاص، ولا تحدث أي تأثير على الأعصاب النباتية للإنسان أو على حاسة الذوق. وفضلا عن ذلك، فالتجارب الطبية تثبت بأنه يمكن أن يتم زرع التيتانيوم في جسم الإنسان، وهو الأمر الذي يمكن استخدامه كحجة لإثبات كم هو خارق التيتانيوم بالنسبة لجسم الإنسان. وبسبب المزايا أعلاه، فالتيتانيوم يستخدم بشكل متزايد من أجل صناعة المجوهرات العصرية.

منتجات رئيسية